Deprecated: mysql_pconnect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/khomainy/public_html/arkho/config.php on line 34
''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''
: الإمام الخميني : وثائق - صور جنود الإمام الخميني الذين قاموا بقتل الحجاج في مكة وبتفجير شركة صدف بالجبيل

المحرر السياسي

7/10/1425

دعوة لقراءة المقال

نسخة لطباعة المقال


صور جنود الإمام الخميني الذين قاموا بقتل الحجاج في مكة وبتفجير شركة صدف بالجبيل

صور جنود الإمام الخميني الذين قاموا بقتل الحجاج في مكة وبتفجير شركة صدف بالجبيل

 المجرم أزهر علي الحجاج

ولد هذا المجرم في في عام 1386هــ في الربيعية من قرى مدينة القطيف شرق السعودية  

في العام 1402 توجه إلى مكة المكرمة واشترك مع الإيرانيين ضد حكومته في تظاهرة التنديد بالشيطان الأكبر أمريكا و(اسرائيل) كما يزعمون مما أدى إلى اعتقاله وإدخاله للمسائلة .

وبعد سنوات من تلك القصة ، أستمر الرافضي يحرض على الخروج على الدولة السعودية حتى جائت دوريات قوى الأمن السعودي لاعتقاله فحاصرت منزله، إلا أنه استطاع أن يخرج من دائرة المحاصرة ويختفي عن الأنظار، وظل مطارداً ما يقارب أربعة أشهر.. ومع ذلك بقي المجرم أزهر ورفيقاه علي خاتم وخالد العلق يمارسون الكثير من أعمالهم اليومية الأجرمية بكل حقد .

وفي 18/ذي الحجة 1408 حاصرتهم مجموعة كبيرة من قوات الأمن في احدى بنايات القطيف وطلبوا منهم الاستسلام، إلا أنهم قاوموا ما يقارب 16 ساعة وتحدّوا نيران الأسلحة الموجهة نحوهم، إلى أن أطلق عليهم الغاز المسيل للدموع والغاز الخانق، مما جعل بقاءهم في تلك البناية مستحيلاً، فتمّ اعتقالهم واقتيادهم إلى السجن.

بقي الرافضي في السجن مدة من الزمان وفي تاريخ 19 صفر 1409هــ قتل الرافضي أزهر علي الحجاج بضربة سيف  بعد أن صدر بحقه حكم بالإعدام ولله الحمد .

 

المجرم علي عبدالله الخاتم

 

ولد هذا الرافضي في عام 1380هــ في الربيعية من قرى مدينة القطيف شرق السعودية

وأعتقل علي الخاتم لأول مرة أثناء هجومه على أحد رجال الأمن السعودي الذين كانوا يحاولون تفريق المتظاهرين الشيعة .

وبعد ذلك تبدأ مرحلة أخرى من فقد شكل هذا الرافضي خلية سرية من مجموعة من الشيعة المعارضين مهمتها قلب نظام الحكم خلال ملء شوارع القرى بالشعارات المناهضة للنظام السعودي وتوزع المنشورات التي تدعو للنهوض في الأماكن العامة ، وظل الرافضي يقوم بهذه المهمة عدة أشهر دون أن يكتشفه أحد .

ويعتقل الرافضي مرة أخرى في شهر رمضان 1400هــ وبتهمة حيازة قطعة سلاح ويودع السجن بحمد الله .

وبعد الافراج عنه في شهر جمادى الثانية 1407هــ  عاد الرافضي إلى أخراج أحقاده وبدأ مرحلة أخرى من مراحل التخطيط ضد الحكومة ، فبادر إلى تشكيل إحدى الخلايا الجهادية مع الرافضي جعفر الشويخات وآخرين، وقد قامت هذه الخلية بنشاطات وأعمال أرهابية ضد ممتلكات الدولة .

في صبيحة السابع عشر من ذي الحجة 1408هــ تعرض الأرهابيون الثلاثة لمساءلة من قبل مسؤول مباحث منطقة سيهات علي ربيع الشهري ، فبادره أحدهم بطلق ناري غادر أودى بحياته رحمه الله .

ثم صدر قرار يإعدام هذا الرافضي الخائن لله ولرسوله وقد نفذ حكم الاعدام في 19 صفر 1409هــ في مدينة الدمام بحمد الله .

 

                                      

 

                         

                                المجرم محمد علي القروص     

      

ولد هذا الرافضي في عام 1386هــ في الربيعية من قرى مدينة القطيف شرق السعودية 

فما أن اجتمع لديه من المال ما بلغ به حد الاستطاعة حتى يتمم شطر مكة، كان ذلك عام 1404هــ أمّ مكة ليستلهم منها دروس الجهاد ، فكان ذلك دافعاً للارتباط بالحجاج الايرانيين والذهاب إلى بعثة الإمام الخميني للتعبير عن تأييده للثورة الإسلامية. كان ذلك يمثل قمة الخيانة والحقد على السلطات السعودية ، وقد قام هذا الرافضي ينشر الكتابات المعادية للسلطة على الجدران، وتوزيع المنشورات، أو الهتافات ضد السلطة السعودية ، وكان ذلك يتم عبر مجموعات من الشباب الشيعة ، والرافضي القروص كان ضمن مجموعة تهتف بالشعارات ضد الحكومة السعودية في الاعوام 1404 ــ 1405ــ 1406هــ أيام عاشوراء ،

في موسم الحج عام 1407هــ قام الجنود الإيرانيون وغيرهم من شيعة القطيف والاحساء  ــ كالعادة ــ بتنظيم مظاهرة البراءة من المشركين كما يزعمون شارك فيها عشرات الآلاف من الرافضة ، وكان حكام آل سعود  وفقهم الله ، قد صمموا على منع هذه المظاهرة الآثمة باي شكل ، فكانت المجزرة التي راح ضحيتها حوالي 400 حاج تسبب بها الجنود الايرانيين، فاهتز كيان المسلمين لتلك الفعلة الأثيمة التي فعلها الشيعة ضد أقدس البقاع .

بعدها هتف الإمام الخميني إلى الرافضة للقيام بعمل المظاهرات ضد حكومة آل سعود المسلمة السنية ، فأصاح هذا الرافضي بالسمع واستجاب للنداء وخان دينه ووطنه ، واعتقل بحمد الله بعد وقوع انفجار رهيب هز الشركة (صدف) للكيمياويات، التي كان يعمل فيها، بعد أن تبين أن له ضلعاً في ذلك الإنفجار .

سيق هذا الرافضي الخائن في رمضان 1408هــ إلى السجن بقي فيه إلى 18صفر 1409هــ حيث احتز رأسه مع رفاقه الثلاثة بحمد الله تعالى في مدينة الدمام بعد توجيه تهمة العمالة لايران .

                              

عدة مصادر .